الرئيسية  اتصل بنا
الاثنين 5 جمادى الأول 1439 هـ | 22 يناير 2018 مـ
سلسلة أيكم يعجز عن هذا
تسجيل الدخول تسجيل الدخول
الرجاء إدخال اسم المستخدم
الرجاء إدخال كلمة المرور
استرجاع كلمة المرور
التسجيل التسجيل
الرجاء إدخال اسم المستخدم هذا الاسم مستخدم من قبل الاسم هذا قصير جدا يمكنك التسجيل بهذا الاسم
الرجاء إدخال كلمة المرور الرجاء اختيار كلمة مرور أطول
كلمتي المرور غير متطابقتين
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح البريد الإلكتروني هذا مستخدم من قبل هذا البريد الإلكتروني صالح للتسجيل

أخبار الموقعفعاليات الموقع~ مـسـابـقـة : صورتك تمثلك ‘‘

  • like
  • 27-3-1435, 12:05 ص

  • 2490

  • 28


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

مسابقة الحملة للمادة الصوتية

 

الصورة الرمزية - الشيخ عادل الخديدي

 

 

أسئلة المسابقة

 

 

جوائز وشروط المسابقة

 

 

ملاحظة :

 

الإجابات تكتب نصا لايشترط الإجابة من خلال التصميم


شارك على فيسبوك شارك على تويتر شارك على غوغل بلس خلاصة تعليقات المقال
مواضيع ذات صلة
28 كلنا دعاة (عضو) 5-4-1435, 10:30 ص
الفائزين ( دروبي لله , سماء غائمة ، جمانة ، أسامة علي البريكي ، رند الجهني ، نوره محمد ، فهد الرفاعي ، حكاية موعد ) فضلا لا أمرا نرجوا تجاوبكم مع الرسالة المرسلة إليكم عبر بريدكم الإلكتروني ..
0 like like
27 كلنا دعاة (عضو) 3-4-1435, 9:00 م
اعلان الفائزين الفائزين معنا في مسابقة ( صورتك تمثلك ) الرد رقم 2 ، 4 ، 7 ، 8 ، 9 ، 10 ، 15 ، 17 .. مبروك لكل من حالفه الحظ في الفوز بهذه المسابقة وحظ أوفر للبقية في فعاليات أخرى بإذن الله تعالى .. ((( تنويه : تم اعتماد الإجابات التي وصلت قبل يوم الخميس ))) .. نشكر لكم تفاعلكم جميعا دمتم موفقين بتوفيق الرحمن .. كونوا بالقرب الإدارة سوف تتواصل معكم بإذن الله لإيصال الجائزة على البريد الذي تم إرسال الإجابة عن طريقه وذلك بعد السؤال عن نوع الشحن الذي ترغبون استلامه ( سوا أو موبايلي ) ..
0 like like
26 كلنا دعاة (عضو) 3-4-1435, 1:32 م
0 like like
25 كلنا دعاة (عضو) 2-4-1435, 9:11 ص
غدا الأثنين 3 / ربيع الثاني تعلن النتائج .. بالتوفيق للجميع
0 like like
أنتهى وقت استقبال الاجابات
0 like like
23 الامل الباسم (زائر) 29-3-1435, 10:43 م
الجواب الاول : سوره (يس)الايه ِ12 قال تعالى : ( انا نحن نحى الموتى ونكتب ماقدموا وءاثرهم وكل شئ أحصينىه في إمام مبين ) الجواب الثاني : أي اعمالهم التي عملوها في الدنيا وما يجري بعدها من تبيعاتها لايزال أثرها جاري في حسابك والله لوا لقي العبدالله سبحانه وتعالى بذنوبه خاصه لكان حمله ثقيلا فكيف بأن يتحمل ذنوب غيره لايزال الاثم يجري على صاحب تلك الصور ماتناقلها الناس ولوا تناقلوها عشرات السنين . الجواب الثالث: قال النبي صلى الله عليه وسلم :إنا الله كتب على ابن ادم حظه من الزنا وهو مدرك ذلك لامحاله فالعين تزني وزناها النظر والاذن تزني وزناها السمع والفرج يصدق ذلك أويكذبه.
0 like like
22 ثريا محمد (زائر) 29-3-1435, 3:53 م
إجابة أسئلة مسابقة صورتك تمثلك آجابة السؤال الأول : تكملة الآية قوله تعالى : إنا نحن نحي الموتى ونكتب ماقدموا وآثآرهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين. سورة يس الآية رقم 12 إجابة السؤال الثاني : في هذه الآية إثبات للبعث قوله : إنا نحن نحي الموتى : استئنافا ابتدائيا لقصد إنذار الذين لم يتبعوا الذكر ولم يخشو الرحمن ،وهم الذين اقتضاهم جانب النفي في صيغة القصر. ويجوز أن يكون الإحياء مستعارا للإنقاذ من الشرك ،والموتى استعارة لأهل الشرك، والمراد بكتابة ماقدموا الكناية عن الوعد بالثواب على أعمالهم الصالحة والثواب على آثارهم. ونكتب ماقدموا وآثآرهم : جعل الآثآر عاما للحسية والمعنوية. إجابة السؤال الثالث : تكملة الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا أدرك ذلك لامحالة فزنا العينين النظر ،وزنا اللسان النطق ،والنفس تتمنى وتشتهي والفرج يصدق ذلك او يكذبه.
0 like like
21 خالد محمد (زائر) 29-3-1435, 10:00 ص
المسابقه # السؤال الاول ( إنا نحن نحيي الموتي ونكتب ماقدموا واثارهم وكل شي احصيناه في امام مبين ) سوره يس ايه رقم 12 # السؤال الثاني أي اعمالهم التي عملوها في الدنيا ومايجري بعدها من تبعاتها ﻻيزال اثرها جاريا في حسابك # السؤال الثالث إن الله كتب على آبن آدم حظه من الزنا أدرك ذلك لامحاله فزنا العين النظر.وزنا اللسان النطق.والنفس تتمني وتشتهي والفرج يصدق ذلك او يكذبه
0 like like
20 ام وليد (زائر) 29-3-1435, 9:27 ص
اجوبه المسابقه جواب السؤال الاول ( إنا نحن نحيي الموتي ونكتب ماقدموا واثارهم وكل شي احصيناه في امام مبين ) سوره يس ايه رقم 12 ------- جواب السؤال الثاني أي اعمالهم التي عملوها في الدنيا ومايجري بعدها من تبعاتها ﻻيزال اثرها جاريا في حسابك ------- جواب السؤال الثالث إن الله كتب على آبن آدم حظه من اازنا أدرك ذلك لامحاله فزنا العين النظر.وزنا اللسان النطق.والنفس تتمني وتشتهي والفرج يصدق ذلك او يكذبه -------
0 like like
19 ام وليد (زائر) 29-3-1435, 9:18 ص
اجوبه المسابقه جواب السؤال الاول ( إنا نحن نحيي الموتي ونكتب ماقدموا واثارهم وكل شي احصيناه في امام مبين ) سوره يس ايه رقم 12 ------- جواب السؤال الثاني أي اعمالهم التي عملوها في الدنيا ومايجري بعدها من تبعاتها ﻻيزال اثرها جاريا في حسابك ------- جواب السؤال الثالث إن الله كتب على آبن آدم حظه من اازنا أدرك ذلك لامحاله فزنا العين النظر.وزنا اللسان النطق.والنفس تتمني وتشتهي والفرج يصدق ذلك او يكذبه -------
0 like like
18 الريم الخجول (زائر) 28-3-1435, 8:59 م
اجابات لمسابقة صورتك تمثلك السؤال الاول ..اكمل الاية .. إنا نحن نحيي الموتى ونكتب ماقدموا وكل شيء أحصيناه في إمام مبين اسم سورة يس رقم لاية رقم 12.. السؤال الثاني.. معني.. إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ(أي اعمالهم التي عملوها في الدنيا ومايجري بعدها من تبعات لايزال أثارها جارى في حسابك) السؤال الثالث (إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا ، أدرك ذلك لا محالة ، فزنا العينين النظر ، وزنا اللسان النطق والنفس تمنى وتشتهي ، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه (
0 like like
17 حكاية موعد (زائر) 28-3-1435, 8:54 م
مشاركة في مسابقة صورتك تمثلك السؤال الاول ..اكمل الاية .. إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ اسم سورة يس رقم لاية رقم 12.. السؤال الثاني.. معني.. إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ(أي اعمالهم التي عملوها في الدنيا ومايجري بعدها من تبعات لايزال أثارها جارى في حسابك) السؤال الثالث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا ، أدرك ذلك لا محالة ، فزنا العينين النظر ، وزنا اللسان النطق والنفس تمنى وتشتهي ، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه (
0 like like
16 عبدالله فيصل المالكي (زائر) 28-3-1435, 7:44 م
إجابة السؤال الأول (أنا نحن نحني الموتي ونكتب ما قدموا واثارهم)الآية رقم 12 سورة يس. إجابة السؤال الثاني [أي أعمالمهم التي عملوها في الدنيا ]. إجابة السؤال الثالث [أن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا وهو مدرك ذلك لامحالة فالعين تزني وزناها النظر وألاذن تزني وزناها السمع والفرج يصدق ذلك أويكذبه]
0 like like
15 فهد الرفاعي (زائر) 28-3-1435, 5:00 م
الإجابه عن أسءلة المسابقه ج1 / قال تعالى ( إنا نحن نحيي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين) سورة يس آيه 12 ج2 / قال : أي أعمالهم التي عملوها في الدنيا ومايجري بعدها من تبعاتها لا يزال أثرها باقي في حسابك ج3/ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا، مدرك ذلك لا محالة، فالعينان زناهما النظر، والأذنان زناهما الاستماع، واللسان زناه الكلام، واليد زناها البطش، والرجل زناها الخطا، والقلب يهوى ويتمنى، ويصدق ذلك الفرج ويكذبه).
0 like like
14 أنس أسعد أحمد الجهني (زائر) 28-3-1435, 4:52 م
جواب على الأسأله النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا أدرك ذلك لا محالة فزنا العينين النظر وزنا اللسان النطق والنفس تمنى وتشتهي والفرج يصدق ذلك أو يكذبه قال عبد في روايته .ابن طاوس عن أبيه سمعت ابن عباس قوله تعالى: { إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي ٱلْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَاَ قَدَّمُواْ وَآثَارَهُمْ..}يس الآية [12]. يقول الشيخ.محمد الأمين الشنقيطي في تفسيره الشهير (أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن) :(....{إِنَّا نَحْنُ نُحْىِ ٱلْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَاَ قَدَّمُواْ وَءَاثَارَهُمْ وَكُلَّ شىْءٍ أَحْصَيْنَـٰهُ فِىۤ إِمَامٍ مُّبِينٍ }. ذكر جلَّ وعلا في هذه الآية الكريمة أربعة أشياء: الأول: أنه يحيـي الموتى، مؤكّدًا ذلك متكلّمًا عن نفسه بصيغة التعظيم. الثاني: أنه يكتب ما قدّموا في دار الدنيا. الثالث: أنه يكتب آثارهم. الرابع: أنه أحصى كل شىء {فِى إِمَامٍ مُّبِينٍ}، أي: في كتاب بيّن واضح، وهذه الأشياء الأربعة جاءت موضحة في غير هذا الموضع.:1-أمّا الأوّل منها :وهو كونه يحيـي الموتى بالبعث، فقد جاء في آيات كثيرة من كتاب اللَّه تعالىٰ، كقوله تعالىٰ: {قُلْ بَلَىٰ وَرَبّى لَتُبْعَثُنَّ}، وقوله تعالىٰ: {قُلْ إِى وَرَبّى إِنَّهُ لَحَقٌّ}، وقوله تعالىٰ: {وَأَقْسَمُواْ بِٱللَّهِ جَهْدَ أَيْمَـٰنِهِمْ لاَ يَبْعَثُ ٱللَّهُ مَن يَمُوتُ بَلَىٰ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقّا}، والآيات بمثل ذلك كثيرة. وقد قدّمناها بكثرة في سورة «البقرة»، و سورة «النحل»، في الكلام على براهين البعث، وقدّمنا الإحالة على ذلك مرارًا. 2-وأمّا الثاني منها :وهو كونه يكتب ما قدّموا في دار الدنيا، فقد جاء في آيات كثيرة؛ كقوله تعالىٰ: {أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لاَ نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوٰهُم بَلَىٰ وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ}، وقوله تعالىٰ: {هَـٰذَا كِتَـٰبُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِٱلْحَقّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ}، وقوله تعالىٰ: {وَكُلَّ إِنْسَـٰنٍ أَلْزَمْنَـٰهُ طَـئِرَهُ فِى عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ كِتَابًا يَلْقَـٰهُ مَنْشُوراً * ٱقْرَأْ كَتَـٰبَكَ كَفَىٰ بِنَفْسِكَ ٱلْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا}، وقوله تعالىٰ: {وَوُضِعَ ٱلْكِتَـٰبُ فَتَرَى ٱلْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يٰوَيْلَتَنَا يٰوَيْلَتَنَا مَا لِهَـٰذَا ٱلْكِتَـٰبِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا}، وقوله تعالىٰ: {مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ}. وقد قدّمنا بعض الكلام على هذا في سورة «الكهف».3-وأمّا الثالث منها :وهو كونهم تكتب آثارهم، فقد ذكر في بعض الآيات أيضًا. واعلم أن قوله: {وَءاثَارَهُمْ}، فيه وجهان من التفسير معروفان عند العلماء :الأوّل منهما: أن معنى {مَاَ قَدَّمُواْ}: ما باشروا فعله في حياتهم، وأن معنى {ءاثَـٰرِهِمْ}: هو ما سنّوه في الإسلام من سنّة حسنة أو سيّئة، فهو من آثارهم التي يعمل بها بعدهم. الثاني:أن معنى {ءاثَـٰرِهِمْ}: خطاهم إلى المساجد ونحوها من فعل الخير، وكذلك خطاهم إلى الشر !، كما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنّه قال: «يا بني سلمة دياركم تكتب آثاركم»، يعني: خطاكم من بيوتكم إلى مسجده صلى الله عليه وسلم. أمّا على القول الأوّل: فاللَّه جلَّ وعلا قد نصّ على أنهم يحملون أوزار من أضلّوهم وسنّوا لهم السنن السيّئة؛ كما في قوله تعالىٰ: {لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ ٱلَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ}، وقوله تعالىٰ: {وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالاً مَّعَ أَثْقَالِهِمْ}. وقد أوضحنا ذلك في سورة «النحل»، في الكلام على قوله تعالىٰ: {وَمِنْ أَوْزَارِ ٱلَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ}، وذكرنا حديث جرير وأبي هريرة، في صحيح مسلم في إيضاح ذلك. ومن الآيات الدالَّة على مؤاخذة الإنسان بما عمل به بعده مما سنّه من هدى أو ضلالة، قوله تعالىٰ: {يُنَبَّأُ ٱلإِنسَـٰنُ يَوْمَئِذِ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ}، بناء على أن المعنى {بِمَا قَدَّمَ}: مباشرًا له، {وَأَخَّرَ}: مما عمل به بعده مما سنّه من هدى أو ضلال، وقوله تعالىٰ: {عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ}، على القول بذلك.وأمّا على التفسير الثاني: وهو أن معنى {ءاثَـٰرِهِمْ}: خطاهم إلى المساجد ونحوها، فقد جاء بعض الآيات دالاًّ على ذلك المعنى؛ كقوله تعالىٰ: {وَلاَ يَقْطَعُونَ وَادِيًا إِلاَّ كُتِبَ لَهُمْ}، لأن ذلك يستلزم أن تكتب لهم خطاهم التي قطعوا بها الوادي في غزوهم. 4-وأمّا الرابع: وهو قوله تعالىٰ: {وَكُلَّ شىْء أَحْصَيْنَـٰهُ فِى إِمَامٍ مُّبِينٍ}، فقد تدلّ عليه الآيات الدالَّة على الأَمر الثاني، وهو كتابة جميع الأَعمال التي قدّموها بناء على أن المراد بذلك خصوص الأعمال. وأمّا على فرض كونه عامًّا، فقد دلَّت عليه آيات أُخر؛ كقوله تعالىٰ: {وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَىٰ كُلَّ شَىْء عَدَداً}، وقوله تعالىٰ: {مَّا فَرَّطْنَا فِى ٱلكِتَـٰبِ مِن * شَىْء}، بناء على أن المراد بالكتاب اللّوح المحفوظ، وهو أصحّ القولين، والعلم عند اللَّه تعالىٰ...) انتهى كلام المفسر رحمه الله
0 like like
13 أنس أسعد أحمد الجهني (زائر) 28-3-1435, 4:49 م
جواب على الأسأله النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا أدرك ذلك لا محالة فزنا العينين النظر وزنا اللسان النطق والنفس تمنى وتشتهي والفرج يصدق ذلك أو يكذبه قال عبد في روايته .ابن طاوس عن أبيه سمعت ابن عباس قوله تعالى: { إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي ٱلْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَاَ قَدَّمُواْ وَآثَارَهُمْ..}يس الآية [12]. يقول الشيخ.محمد الأمين الشنقيطي في تفسيره الشهير (أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن) :(....{إِنَّا نَحْنُ نُحْىِ ٱلْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَاَ قَدَّمُواْ وَءَاثَارَهُمْ وَكُلَّ شىْءٍ أَحْصَيْنَـٰهُ فِىۤ إِمَامٍ مُّبِينٍ }. ذكر جلَّ وعلا في هذه الآية الكريمة أربعة أشياء: الأول: أنه يحيـي الموتى، مؤكّدًا ذلك متكلّمًا عن نفسه بصيغة التعظيم. الثاني: أنه يكتب ما قدّموا في دار الدنيا. الثالث: أنه يكتب آثارهم. الرابع: أنه أحصى كل شىء {فِى إِمَامٍ مُّبِينٍ}، أي: في كتاب بيّن واضح، وهذه الأشياء الأربعة جاءت موضحة في غير هذا الموضع.:1-أمّا الأوّل منها :وهو كونه يحيـي الموتى بالبعث، فقد جاء في آيات كثيرة من كتاب اللَّه تعالىٰ، كقوله تعالىٰ: {قُلْ بَلَىٰ وَرَبّى لَتُبْعَثُنَّ}، وقوله تعالىٰ: {قُلْ إِى وَرَبّى إِنَّهُ لَحَقٌّ}، وقوله تعالىٰ: {وَأَقْسَمُواْ بِٱللَّهِ جَهْدَ أَيْمَـٰنِهِمْ لاَ يَبْعَثُ ٱللَّهُ مَن يَمُوتُ بَلَىٰ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقّا}، والآيات بمثل ذلك كثيرة. وقد قدّمناها بكثرة في سورة «البقرة»، و سورة «النحل»، في الكلام على براهين البعث، وقدّمنا الإحالة على ذلك مرارًا. 2-وأمّا الثاني منها :وهو كونه يكتب ما قدّموا في دار الدنيا، فقد جاء في آيات كثيرة؛ كقوله تعالىٰ: {أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لاَ نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوٰهُم بَلَىٰ وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ}، وقوله تعالىٰ: {هَـٰذَا كِتَـٰبُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِٱلْحَقّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ}، وقوله تعالىٰ: {وَكُلَّ إِنْسَـٰنٍ أَلْزَمْنَـٰهُ طَـئِرَهُ فِى عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ كِتَابًا يَلْقَـٰهُ مَنْشُوراً * ٱقْرَأْ كَتَـٰبَكَ كَفَىٰ بِنَفْسِكَ ٱلْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا}، وقوله تعالىٰ: {وَوُضِعَ ٱلْكِتَـٰبُ فَتَرَى ٱلْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يٰوَيْلَتَنَا يٰوَيْلَتَنَا مَا لِهَـٰذَا ٱلْكِتَـٰبِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا}، وقوله تعالىٰ: {مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ}. وقد قدّمنا بعض الكلام على هذا في سورة «الكهف».3-وأمّا الثالث منها :وهو كونهم تكتب آثارهم، فقد ذكر في بعض الآيات أيضًا. واعلم أن قوله: {وَءاثَارَهُمْ}، فيه وجهان من التفسير معروفان عند العلماء :الأوّل منهما: أن معنى {مَاَ قَدَّمُواْ}: ما باشروا فعله في حياتهم، وأن معنى {ءاثَـٰرِهِمْ}: هو ما سنّوه في الإسلام من سنّة حسنة أو سيّئة، فهو من آثارهم التي يعمل بها بعدهم. الثاني:أن معنى {ءاثَـٰرِهِمْ}: خطاهم إلى المساجد ونحوها من فعل الخير، وكذلك خطاهم إلى الشر !، كما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنّه قال: «يا بني سلمة دياركم تكتب آثاركم»، يعني: خطاكم من بيوتكم إلى مسجده صلى الله عليه وسلم. أمّا على القول الأوّل: فاللَّه جلَّ وعلا قد نصّ على أنهم يحملون أوزار من أضلّوهم وسنّوا لهم السنن السيّئة؛ كما في قوله تعالىٰ: {لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ ٱلَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ}، وقوله تعالىٰ: {وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالاً مَّعَ أَثْقَالِهِمْ}. وقد أوضحنا ذلك في سورة «النحل»، في الكلام على قوله تعالىٰ: {وَمِنْ أَوْزَارِ ٱلَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ}، وذكرنا حديث جرير وأبي هريرة، في صحيح مسلم في إيضاح ذلك. ومن الآيات الدالَّة على مؤاخذة الإنسان بما عمل به بعده مما سنّه من هدى أو ضلالة، قوله تعالىٰ: {يُنَبَّأُ ٱلإِنسَـٰنُ يَوْمَئِذِ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ}، بناء على أن المعنى {بِمَا قَدَّمَ}: مباشرًا له، {وَأَخَّرَ}: مما عمل به بعده مما سنّه من هدى أو ضلال، وقوله تعالىٰ: {عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ}، على القول بذلك.وأمّا على التفسير الثاني: وهو أن معنى {ءاثَـٰرِهِمْ}: خطاهم إلى المساجد ونحوها، فقد جاء بعض الآيات دالاًّ على ذلك المعنى؛ كقوله تعالىٰ: {وَلاَ يَقْطَعُونَ وَادِيًا إِلاَّ كُتِبَ لَهُمْ}، لأن ذلك يستلزم أن تكتب لهم خطاهم التي قطعوا بها الوادي في غزوهم. 4-وأمّا الرابع: وهو قوله تعالىٰ: {وَكُلَّ شىْء أَحْصَيْنَـٰهُ فِى إِمَامٍ مُّبِينٍ}، فقد تدلّ عليه الآيات الدالَّة على الأَمر الثاني، وهو كتابة جميع الأَعمال التي قدّموها بناء على أن المراد بذلك خصوص الأعمال. وأمّا على فرض كونه عامًّا، فقد دلَّت عليه آيات أُخر؛ كقوله تعالىٰ: {وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَىٰ كُلَّ شَىْء عَدَداً}، وقوله تعالىٰ: {مَّا فَرَّطْنَا فِى ٱلكِتَـٰبِ مِن * شَىْء}، بناء على أن المراد بالكتاب اللّوح المحفوظ، وهو أصحّ القولين، والعلم عند اللَّه تعالىٰ...) انتهى كلام المفسر رحمه الله
0 like like
12 ابو فهد (زائر) 28-3-1435, 4:30 م
جزاكم الله خيرا وجعلها في موازين حسناتكم
0 like like
11 جازية شيباني (زائر) 28-3-1435, 3:58 م
الإجابة الإجابة الجواب الأول (إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مبين)يس12 الجواب الثاني قال أي أعمالهم التي عملوها في الدنيا ومايجري بعدها من تبعاتها لايزال أثرها جاريا في حسابك الجواب الثالث قال النبي صلى الله عليه وسلم ( إن الله كتب على ابن أدم حظه من الزنا وهو مدرك ذلك لا محالة فالعين تزني وزناها النظر والأذن تزني وزناها السمع والفرج يصدق ذلك أو يكذبه)
0 like like
10 نوره محمد (زائر) 28-3-1435, 3:55 م
الاجابه قال تعالي(انانحن نحيي الموتي ونكتب ماقدموا واثارهم وكل شئ احصيناه في إمام مبين) ايه 12 سوره يس 2/اي اعمالهم التي عملوها في الدنياومايجري بعدها من تبعاتها لايزال اثرها جاريا في حسابك 3 قال الرسول (ان الله كتب علي ابن ادم حظه من الزنا وهو مدرك ذلك لامحاله فالعين تزني وزناها النضر والاذن تزني وزناها السمع والفرج يصدق ذللك او يكذبه)
0 like like
9 رند الجهني (عضو) 28-3-1435, 2:53 م
الإجابة على الأسئلة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ج1 : { إنا نحن نحيي الموتى ونكتب ما قدَّموا وآثارهم وكل شيءِ أحصيناه في إمامٍ مبين} سورة يس الآية رقم (12) ج2: أي أعمالهم التي عملوها في الدنيا وما يجري بعدها من تبعاتها لا يزال أثرها جاريًا في حسابك والله لو لقي العبد الله سبحانه وتعالى بذنوبه خاصة لكان حمله ثقيلاً فكيف بأن يتحمل ذنوب غيره لا يزال الإثم يجري على صاحب تلك الصورة ما تناقلها الناس ولو تناقلوها لعشرات السنين ، الصور لا تموت. ج3: قال النبي صلى الله عليه وسلم :( إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا أدرك ذلك لا محالة فزنا العينين النظر وزنا اللسان النطق والنفس تمنى وتشتهي والفرج يصدق ذلك أو يكذبه)
0 like like
تحميل تعليقات أخرى ... جاري تحميل تعليقات أخرى ...

أضف تعليقك




CAPTCHA Image
Reload Image