الرئيسية  اتصل بنا
الجمعة 6 ربيع الأول 1439 هـ | 24 نوفمبر 2017 مـ
سلسلة أيكم يعجز عن هذا
تسجيل الدخول تسجيل الدخول
الرجاء إدخال اسم المستخدم
الرجاء إدخال كلمة المرور
استرجاع كلمة المرور
التسجيل التسجيل
الرجاء إدخال اسم المستخدم هذا الاسم مستخدم من قبل الاسم هذا قصير جدا يمكنك التسجيل بهذا الاسم
الرجاء إدخال كلمة المرور الرجاء اختيار كلمة مرور أطول
كلمتي المرور غير متطابقتين
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح البريد الإلكتروني هذا مستخدم من قبل هذا البريد الإلكتروني صالح للتسجيل

الاستشاراتالاستشارات العامةنادمة واريد التوبة

  • like
  • 21-10-1434, 9:08 م

  • 2421

  • لا يوجد


أنا بنت نادمةانا ""كنت""ماصلي واشوف الفواحش لا كن ربي هداني وتركت النضر للحرام ﻻكن ﻻ زلت ﻻ اصلي في يوم قلت ﻻ ﻻزم اصلي بس والله ماقدرت ايه ماقدرت جاني خوف مو طبيعي وما راح الا يوم مافصخت جلال الصلاة كنت ﻻبستة على اساس انو بصلي ﻻكن ﻻ ماقدرت تكفون أنا حاولتي بس مقدر اخاف كذا مرة الموضوع جدي وارجو الرد بصراحة

بسم الله الرحمن الرحيم 

الحمدلله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين

اولا جزاكم الله خير على حسن ظنكم باخوانكم في موقع باب التوبة ونساله ان نوفق واياكم لما يحب ويرضى .

والحمدلله رب العالمين على نعمة التوبة والرجوع الى الله فوالله انها فضل من الله ونعمه يوفق لها العبد فليس كل انسان يفوز بها 

فهنيئا لكم هذه التوبة ومبارك عليكم ... توبة من الله عندما غفل اناس اخرين لم يفوزوا بما فزتم به يصبحون على المعصية وينامون عليها والخطر عليهم ان تقبض ارواحهم عليها نسال الله السلامه

وانتي الان تائبه مقبله فاحمديه سبحانه على هذه النعمه وقدمي مايرضيه شكرا وحفاظا عليها لكي تفوزي بما عنده من سعادة في الدنيا والاخرة .

واما بالنسبة للصلاة وثقلها او ماياتيك من احساس فلا ننسى ابدا انك كما ذكرتي كنت على المعصية وترك الصلاة والغفله وهذا الامر كان من اهداف الشيطان الذي يريد هلاكنا في الدنيا والاخرة 

وعندما تبت الى الله وعزمت على التغيير والصلاة والمحافظة جاء ليعكر عليك هذا الامر لكي تعودي لما كنتي عليه من ذنوب وغفله 

ماذا نفعل ؟

تجديد التوبة لله والصبر والمجاهدة وتأدية هذا الواجب والركن العظيم الصلاة التي لاينفع بدونها توبة ولا ندم فهي عمود الدين ومافائدة الاستقامة والاتزام بلا صلاة ؟

نصبر ونصابر وليكن زادنا التوكل على الله والاستعانة به والاكثار من الذكر وخاصة لاحول ولا قوة الا بالله 

وماهي الا فترة وباذن الله نجد راحتنا وانسنا بهذه الصلاة وبالطاعة والذكر ولا ننس اننا في اختبار وامتحان هل نحن صادقين في توبتنا ام لا وسيستمر هذا الاختبار مادمنا على قيد الحياة ليتبن الصادق من الكاذب

ولايفوز بالجنة وماعند الله الا من نجح في هذا الاختبار وسلعة الله غالية 

قال سبحانه والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا ...... لنجاهد النفس والشيطان والهوى لنفوز بالهداية من عند الله كما وعد

اساله سبحانه ان يمن علينا وعليكم بالقبول والثبات والسداد 

اختنا التوبة نعمة من الله فلا نفرط بها ابدا 

كتب الرد 

ابومحمد


شارك على فيسبوك شارك على تويتر شارك على غوغل بلس خلاصة تعليقات المقال
مواضيع ذات صلة

أضف تعليقك




CAPTCHA Image
Reload Image