بتمنى تساعدوني بتوبة ولا أرجع للمعاصي
باب التوبة
الكاتب : زائر
التاريخ : 12/12/1434

بتمنا تساعدوني بتوبة نصوحة ولا أرجع للمعاصي بعدها

 ( زائر )

 

 

 

حياك الله في موقعك باب التوبة

لنعلم بارك الله فيك اولا ان للتوبة شروط لابد من تحقيقها لتكون مقبوله باذن الله تعالى وهي :

-  الإخلاص لله تعالى فيها .

- أن تقع في الزمن المحدد شرعاً ، وهو قبل أن تغرغر الروح ، وقبل أن تطلع الشمس من مغربها .

- الإقلاع عن المعصية .

- الندم على فعلها .

- العزم على عدم العودة في المستقبل .

فإن كان حقاً لآدمي أو مظلمة وجب رده واستبراؤه . فإذا تمت هذه الشروط ، فالتوبة صحيحة ماحية لما تقدم . فإن عاد إلى المعصية فليجدد التوبة حتى لو تكرر منه ذلك مراراً ، فإن الله يحب التوابين . وإذا رأى الشيطان منه كثرة التوبة أيس منه

:قال تعالى (ومن يعمل سوءا او يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما ) كلنا نخطئ ونذنب ولكن ماذا بعد الذنب هل نصر ام نرجع للتوبة من جديد ونستغفر الله ؟

استغفر من ذنبك واندم وتب وبادر بكل عمل صالح وتوجه لله عز وجل والمغفرة منه جل في علاه ولكن افعل السبب بقلب صادق ...وفي الحديث القدسي قوله جل في علاه (يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم)

وقال الله عز وجل (وَالّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوَاْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذّنُوبَ إِلاّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرّواْ عَلَىَ مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ * أُوْلَـَئِكَ جَزَآؤُهُمْ مّغْفِرَةٌ مّن رّبّهِمْ وَجَنّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ)

ونحن في هذه الحياة نمر بالفتن ظاهرها وباطنها وسوف تظل تمر علينا حتى نلقى الله تعالى

وهي تمرعلينا وبشكل يومي بل وكل لحظه

 

ولمزيد من الفائدة فيما يخص التوبة والثبات بعدها على الطاعة اتمنى الاطلاع على هذه المواضيع في الموقع من خلال الروابط التاليه وباذن الله ستجد كل خير

http://altwba.net/audios/seconds/aqbl-fbab-altwbh-mftwh.html

http://altwba.net/articlse/altwba/wsaal-althbat-fy-alzmn-alsob.html

http://altwba.net/videos/mono3a/wsaal-althbat83c0eca1e3.html

http://altwba.net/videos/mono3a/wsaal-althbat-ola-altaoh.html

 

واي استفسار او تواصل نحن جاهزين باي وقت

ونسال الله لنا ولك التوفيق والسداد

 

كتبه /

ابومحمد