الرئيسية  اتصل بنا
السبت 7 ربيع الأول 1439 هـ | 25 نوفمبر 2017 مـ
سلسلة أيكم يعجز عن هذا
تسجيل الدخول تسجيل الدخول
الرجاء إدخال اسم المستخدم
الرجاء إدخال كلمة المرور
استرجاع كلمة المرور
التسجيل التسجيل
الرجاء إدخال اسم المستخدم هذا الاسم مستخدم من قبل الاسم هذا قصير جدا يمكنك التسجيل بهذا الاسم
الرجاء إدخال كلمة المرور الرجاء اختيار كلمة مرور أطول
كلمتي المرور غير متطابقتين
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح البريد الإلكتروني هذا مستخدم من قبل هذا البريد الإلكتروني صالح للتسجيل

المقالاتملتقى التائبينالجنــة وما أدراك مالجنة !

  • like
  • 14-1-1435, 7:24 م

  • 1417

  • لا يوجد


حدثوني عن مَا لم تَره عيني 
ولا سَمعت به إذنَاي
لا ولا خَطر على قلبّي 
ولا قلبِ بَشر !

 

حدِّثوني يا رِفاقي 
عن نَعيمٍ أبَـدي !
عن حَياةٍ لا مَمات
عن سَعاده عارِمه !
أشتهي فيها الحَيـــاة!

 

حدِّثووووني ..
عن تَرانيم الشُجون 
عن رفيق لا يَخون!
عن ثلاثِ الثلاثين "
عُمرنا فيها يطووووول !

 

حدِّثوني ..
كيف لا تَبلى ثيابي؟؟
لا ولا يفنى شَبابي !
وأُنعّـــــم للأبد!!
هذا واللهِ مرآاااادي ~ 
يا حنيناً جاوز الحدُ مدآاااه !

 

حدثوني عن لباسي ؟ 
أرتدي فيها الحريــر ؟؟
وأُباهي بـ الأَساوِر!
ذَهبُ..فضهْ وَ لؤلؤ
ثمّ بالعشقِ .. أطير !


 

ثمّ ماتلك الـ أرائــك ؟!
كيف يهدأ عقلي المشْغول فيها ؟
هل تُزيحُ الحُزن عنّي ؟ 

 

وأنيناً يغزو قلبي!
جاءني الآي ب أكثر!!
ذاكَ واللهِ مرآاااادي ~
يا.. حنيناً جاوزَ الحدُّ مدآه !


 

هذا شعري يومَ أعياهُ التعب!
أ ُأمشطه ب أمشاط الذهب؟!
و.... فضة ! ثم أُبَخرّه بـ طِيب ؟؟
و سعاداتُ الكونِ في قلبي تُهَبْ !
يا.... حنيناً جَاوز الحدُّ مدآاااه ~

 

هذه النسْمَات تأخُذني بَعيداً
وتهَبني بالرِضا عُمراً جَديداً
وتناديني خلوداً فَـ خُلوداً !
_ بإذنه الربّ الأحد _

 

حدثووووني ..
عن الغرف !
من فوقها غُرفٌ !
......... من تحتِها الأنْهااااار 
يا أحاديثَ التَرف.. حدِّثووووني !

 

عن لبنات الذهبٍ
ونوعين من فضّه ~
طوبةٍ فوقها طوبه !
حدِّثوووووني :""


 

وعنالخيمة حلمُ المحسنين !
مجوّفةُ..!
........... عرضُها ستّون ميل !
يسكُنُ أهلوها الزوايا :/
لا يُرى منهم أحَد !
يا... حنيناً جَاوز الحدُّ مدآاااه !

 

حدّثوني
عن سُوق الجنّة كل جُمعه!

 

لا غِش فيه ولا فيه خِداع ,
عن نَفحِ النعيم.. يَهبّ من ربّي.. لا يُباع !

 

روى مسلم في صحيحه عن أنس بن مالك، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: " إن في الجنة لسوقاً ،
يأتونها كل جمعة، فتهب ريح الشمال، فتحثو في وجوههم وثيابهم، 
فيزدادون حسناً وجمالاً، 
فيرجعون إلى أهليهم وقد ازدادوا حسناً وجمالاً، 
فيقول لهم أهلوهم : والله لقد ازددتم بعدنا حسناً وجمالاً، فيقولون: وأنتم، 
والله لقد ازددتم بعدنا حسناً وجمالاً"

 

طمئنوني ..؟؟

 

هل تَرى عيني الحبيب ؟؟
ثمّ أشرب من يديه !
هل أجالسهُ هناك ؟
ثم أبكيه .... إليه 

 

هذا واللهِ مرآاااااادي
ياحبيبي يا محمّد! عليك الصلاة والسلام

 

إن في قلبي حديثاً 
لـ حبيبي لا سواه !
لـ صحابته إشتياقٌ
فاق في الكونِ مدآااااه !


 

حدثوني عن لقاءٍ سرمدي
بِ خديجتنا و... عائش!
عن لقاء الفُضليات !
واللقا حتماً شجّي
في القصور الباذخات : (

 

حدِّثوني ..
...... عن شجوني 
أألاقـي أصدقائـي ؟
وأضمّ أوفيائي ؟!

 

ينتهي فيها عنائـي ؟ 
ونُخلّد للأبد ؟؟

 

هذا واللهِ مرآااااادي !
يا حنيناً جَاوز الحدُّ مدآااااه !


 

حدِّثوني عن بساتينٍ
بها الروض الندّي
عن خلودٍ فَ خلود !
هذا كلّ ما أريـد !

 

ثمّ قولوا .........
سـ يُنادى يومَذاك!
أن حياةُ لا ممات!
أن خلودٌ لا فناء!
أن صحة لا علل!
أن شبابٌ لا هرم!
أن نعييييييمٌ لا إبتئآس!

 

قولوا أكثر ثم أكثر ثم أكثر

 

وأنا شوقاً أغرّد
............ وأطيــر !

 

يا حنيني للجنـــان ~



 

عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" ‏أَوَّلُ ‏ ‏زُمْرَةٍ ‏ ‏يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ عَلَى صُورَةِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ
ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ عَلَى أَشَدِّ كَوْكَبٍ دُرِّيٍّ فِي السَّمَاءِ إِضَاءَةً لا يَبُولُونَ وَلا ‏ ‏يَتَغَوَّطُونَ ‏ ‏وَلا يَتْفُلُونَ وَلا يَمْتَخِطُونَ، أَمْشَاطُهُمْ الذَّهَبُ ‏وَرَشَحُهُمْ ‏ ‏الْمِسْكُ ‏ ‏وَمَجَامِرُهُمْ ‏ ‏الأَلُوَّةُ
‏ ‏(وهو ‏‏عُودُ الطِّيبِ) !
أَزْوَاجُهُمْ الْحُورُ الْعِينُ عَلَى خَلْقِ رَجُلٍ وَاحِدٍ عَلَى صُورَةِ أَبِيهِمْ ‏ ‏ءادَمَ ‏ ‏سِتُّونَ ذِرَاعًا فِي السَّمَاءِ " رواه البخاري ومسلم ~
.
.
إذا سألتم الله الجنّه فأسألوه الفردوس الأعلى دون سابقة عذاب
ف هناكَ أقوامٌ يدخلون الجنّه بعد دخولهم النّار !

 

اللهم لاتحرمنا الجنّـه وأجعلنا من الخالدين المخلدين في جنانك 
بلا حساب ولا سابقة عذاب ..
اللهم آآآآمين ~..
 

شارك على فيسبوك شارك على تويتر شارك على غوغل بلس خلاصة تعليقات المقال
مواضيع ذات صلة

أضف تعليقك




CAPTCHA Image
Reload Image