الرئيسية  اتصل بنا
الأربعاء 7 جمادى الأول 1439 هـ | 24 يناير 2018 مـ
سلسلة أيكم يعجز عن هذا
تسجيل الدخول تسجيل الدخول
الرجاء إدخال اسم المستخدم
الرجاء إدخال كلمة المرور
استرجاع كلمة المرور
التسجيل التسجيل
الرجاء إدخال اسم المستخدم هذا الاسم مستخدم من قبل الاسم هذا قصير جدا يمكنك التسجيل بهذا الاسم
الرجاء إدخال كلمة المرور الرجاء اختيار كلمة مرور أطول
كلمتي المرور غير متطابقتين
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح البريد الإلكتروني هذا مستخدم من قبل هذا البريد الإلكتروني صالح للتسجيل

المقالاتالدعوة والدعاةالعمى أو فقدان البصر

  • like
  • 25-1-1435, 11:13 ص

  • 1498

  • لا يوجد


 

العمى هو أن تفقد حاسة النظر، صحيح  ؟ هذا صحيح حينما تنطقها بين شفتيك ولا تحللها بعقلك ، أنت يا من تحتفظ بهذه الحاسة أو تملك هذه الحاسة أو أنك ترى وتبصر صعب عليك أن تعبر عن شي هو في يدك ، إن الذي كان يملك البصر وفقده هو الذي يستطيع أن يعبر عن غالي فقد ليس هذا فقط بل يبكي على هذا الغالي دم من الدموع ليست دموع عادية من الماء بل دموع الحرقة واليأس عندما لا تستطيع أن ترد الغالي إليك، يا ه ما أسعد أصحاب الأبصار بأبصارهم،وما أجمل تلذذهم بما يملكون وهو لا يقدر بثمن،الأعمى أو البصير كما يسمى كذلك في اللغة العربية هو فاقد البصر يعني لا يرى الأشياء لكنه قد يحسها بقلبه ويدركها بعقلة ويتصورها في وجدانه، حينما تبحر مع الأعمى أو البصير في ظلماته التي يعيش فيها إلى الأبد تدرك ما معنى مأساته،أولا الأعمى  لا يرى النهار فالحياة عنده كلها ليل فنصف الحياة ضائع من حياته وهو لا يرى الجمال ولا القباحة   فالوردة التي تعبر عن الجمال غائبة  عن نظره والإشكال و الزوايا فكل الأشياء عنده مستوية .كل ما هو أمامه خطر وكل ما ورائه خطر ناهيك عن يمينه وشماله يتصور أن كل الأرض مسامير ومطبات وحفر يخاف أن يقع عليها أو فيها حياته مليئة بالرعب والخوف والشكوك .الحياة ناقصة عنده حتى وإن كان كل غالي حوله أو جميل لأنه لا يدركها بل لا يراه . العمى نوعان عمى حسي وعمى معنوي أما الحسي فهو أن يفقد حاسة البصر لا يستطيع مشاهدة الأشياء بعينة بسبب مرض أصابه ا وان يكون فاقده البصر من ذو ولادته.أما العمى المعنوي هو عدم إدراك الأشياء على الرغم من مشاهدتها وهذا اشد من الأول لذلك العرب يسمون الذي لا يرى الأشياء بالبصير  أي انه ذو إدراك لما حوله بما يملك من حواس أخرى ويحلل بعقلة وقلبه وإدراك ما يحدث حوله وإن لم يشاهده أو يراها لذلك يقول الله عز وجل في القران(أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُور ) إن هذا الأخير فاقد حاسة الإدراك المرتبطة بالبصر لا يميز الأشياء ولا يدرك الاختلاف يمر على الجبال يراها فقط كومه من الصخور  لا يرى فيها العظمة لا يرى فيها القوة لا يرى فيها الحكمة بل لا يرى فيها الجمال والفائدة .الشجرة ينظر إليها مجرد شجره فقط لا يرى إمداداتها ولا فوائدها ومشاركتها في الحياة بل مشاركتها لك في الأكل والشرب والتنفس كائن حي يسعد ويحزن على الرغم انك لا تشاهد حزنه ولا تحس بتألمه لبعد حاسة الاتصال بينك وبينه التي قد يراها الآخرون ويحسونها.إذن العمى في الأخير ليس فقط في فقدان حاسة الإبصار أو النظر ولأكنها قد تكون أعظم من هذه تكون عمى القلب حين لا يدرك معاني الأشياء.

 


شارك على فيسبوك شارك على تويتر شارك على غوغل بلس خلاصة تعليقات المقال
مواضيع ذات صلة

أضف تعليقك




CAPTCHA Image
Reload Image